Share this article

9 نصائح تساعد في تنشيط الدورة الدموية

أشكو من الشعور المستمر بالتعب والإجهاد، فهل لذلك علاقة بالدورة الدموية؟.
يجب الإهتمام بتحسين الدورة الدموية دوماً، حيث أنها مسؤولة عن تدفق الدم وتوصيل الأكسجين إلى كافة أعضاء إليك طرق ونصائح تساعد في تعزيز الدورة الدموية. ومن الضروري الإهتمام بتنشيط الدورة الدموية التي تساعد في الحفاظ على صحة الجسم. حيث يتسبب ضعف الدورة الدموية ونقص تدفق الدم إلى مختلف أجهزة الجسم في حدوث أضرار صحية عديدة في أضرار صحية عديدة وعدم وصول الأكسجين بالمستويات الطبيعية إلى الأعضاء المختلفة. اذا ما لاحظت اي عرض يشير الى اضطراب ومشاكل متعلقة بالدورة الدموية، فمن الافضل الحصول على الاستشارة الطبية فوراً وعدم الإهمال، فبدء العلاج بنفس اللحظة مهم جداً لتجنب أي من الحالات الصحية الخطيرة مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية وحتى خطر الوفاة. وإليك أهم المؤشرات التي تدل على ضعف الدورة الدموية: 1- الإعياء والتعب المستمر الشعور المستمر بالتعب والإجهاد قد يكون مرتبط في كثير من الأحيان بمشاكل ضعف الدورة الدموية، إن عدم وصول الدم بكميات كافية إلى الأعضاء المختلفة للجسم يعني عدم وصول المواد المغذية والأكسجين الى الخلايا، والذي قد يكون له تأثير كبير على العضلات وعملها، وقد يسبب ضيق التنفس وعدم القدرة على التحمل. ويمكن أن يظهر التعب أيضا كنتيجة لتناول أدوية معينة، أو لممارسة مجهود بدي عالي، لو نقص في بعض المعادن والطاقة في الجسم. كما وقد يكون نتيجة لعادات غير صحية وعدم الحصول على ساعات نوم كافية، القلق والاكتئاب والحزن والافراط في تناول الكافيين والكحول. 2- خدر في اليدين والقدمين الإحساس بالتنميل أو التخدير في أحد أطراف الجسم يمكن أن يكون مؤشر الى وجود مشاكل في الدورة الدموية. أحياناً الخدر قد يكون نتيجة لمشاكل أخرى مختلفة عن مشاكل الدورة الدموية، مثل وجود نقص في فيتامين B12، أو المغنيسيوم، أو الإحساس بالبرد، أو الضغوطات العصبية، والضغط المستمر على اليدين والقدمين أو قد يكون علامة على مرض السكري، ومرض التصلب المتعدد أو مشاكل الغدة الدرقية. 3- تورم الأطراف السفلية تورم أجزاء الجسم السفلية مثل القدمين والكاحلين قد يكون أيضا أحد المؤشرات على الإصابة بمشاكل ضعف الدورة الدموية. إذ أن نقص تدفق الدم يجعل الكلى غير قادرة على عملية حفظ السوائل في الأوعية الدموية، وفي هذه الحالة تتجمع السوائل في الانسجة المحيطة بها مسببة الانتفاخ والتورم. ومن المسببات الأخرى لتورم القدمين: تناول الملح بكميات عالية الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة السمنة التقدم بالعمر الحمل متلازمة ما قبل الحيض سوء التغذية. المعاناة من التورم لفترة طويلة من الزمن قد يكون مؤشر على مشاكل ضعف الدورة الدموية. في حال كنت تعاني هذه المشكلة قم برفع قدميك فوق مستوى القلب. وبمجرد أن تتحسن الدورة الدموية يقل التورم ويختفي، وفي حال استمرار هذه المشكلة يجب مراجعة الطبيب. 4- برودة الأطراف دورة دموية قوية تعني الحفاظ على درجة حرارة الجسم طبيعية، وفي حال ضعف الدورة الدموية فإن هذا يعني عدم وصول الدم بشكل كافي الى الأطراف مما يؤدي الى برودة القدمين واليدين. وتوجد أسباب أخرى قد تكون فيما برودة الأطراف تشمل: مشاكل الغدة الدرقية. الاعتلالات العصبية. 5- الدوالي يمكن أن تكون الإصابة بالدوالي ناتجة عن ضعف الدورة الدموية وتدفق الدم الى الاطراف السفلية. فتدفق الدم الغير طبيعي للأوردة قد يؤدي ان تصبح الأوردة ملتوية، ومتورمة واكثر وضوحاً. وعادة ما يرافق الدوالي الحكة، الألم، الأرق، وثقل والأحساس بحرقة في الساقين. ومن العوامل الأخرى التي يمكن أن تكون فيما وراء الإصابة بالدوالي: السمنة الوراثة التغيرات الهرمونية الإمساك استخدام حبوب منع الحمل. إذا كنت تواجه مشكلة من هذا القبيل، فإنه من الأهمية الحاسمة ارتداء جوارب الضغط التي من شأنها تحسين تدفق الدم. تأكد، يجب مراجعة الطبيب بانتظام للحصول على العلاج المناسب. 6- عدم القدرة على الانتصاب عدم وصول الدم بكميات سليمة إلى الجهاز التناسلي واعضائه يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في الإحساس بالمتعة والإثارة، كما وقد يؤثر على قدرة الانتصاب لدى الرجل. 7- ضعف في الجهاز المناعي وبطء التئام الجروح في حال لم يكن تدفق الدم كما يجب فإن الجهاز المناعي يتأثر بنقص الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم لمحاربة العدوى ومسبباتها. وفي حال ضعف المناعة فإن عملية التئام الجروح تصبح أصعب، ويصبح شفاؤها أبطىء. نصيحة أخيرة في حال وجود مشكلة صحية لديك أو احد العلامات والمؤشرات المرتبطة بضعف الدورة الدموية فإننا ننصحك بالتوجه فوراً لاستشارة الطبيب. ولتحسين الدورة الدموية لديك بشكل عام، ننصحك بممارسة رياضة المشي لمدة 20 دقيقة على الأقل يومياً، 5 مرات في الأسبوع، وسوف تشعر بعدها بتحسن كبير. كذلك يمكن تنشيط الدورة الدموية من خلال بعض النصائح اليومية. 1-اتباع نمط غذائي صحي يجب الإهتمام بالتغذية الصحية والحصول على كافة العناصر الغذائية الضرورية لتعزيز الدورة الدموية. وتعد الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة من أهم الأغذية التي يحتاجها الجسم. وفي المقابل، ينبغي الإبتعاد عن الأطعمة الدسمة والسكريات التي تؤثر على وظائف الدورة الدموية وتعيق تدفق الدم بصورة طبيعية. وهناك بعض الأطعمة التي يمكن تناولها لتنشيط الدورة الدموية، وهي: الثوم: من الأطعمة التي تساعد في وصول الدم إلى الرئتين والأطراف. الفلفل الأخضر: أيضاً يحتوي الفلفل الأخضر على فيتامينات ومعادن هامة لتدفق الدم بالجسم. الليمون: يساهم الليمون في تدفق الدم للقلب والرئتين، وكذلك التخلص من السموم. التفاح: للتفاح دوراً كبيراً في تعزيز الدورة الدموية، وذلك لاحتوائه على كثير من الفيتامينات والألياف. الكمثرى: تساعد الكمثرى في تنظيم وظائف الدورة الدموية وعملها بصورة جيدة. الموز: إن مستويات البوتاسيوم المرتفعة في الموز تساهم في تنظيم ضغط الدم والحفاظ على نشاط الدورة الدموية. الأسماك: يجب الحرص على تناول الأسماك، وخاصةً الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل والتونة، حيث أنها تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تعزز صحة الأوعية الدموية. الشاي: يحتوي الشاي على مضادات الأكسدة التي تساعد في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية، وخاصةً الشاي الأسود والأخضر. 2-الحفاظ على مستويات الحديد بالجسم يعد الحديد معدن أساسي لجهاز الدورة الدموية، فهو ضروري لإنتاج الهيموغلوبين، أحد المكونات الرئيسية لخلايا الدم الحمراء اللازمة لحمل الأكسجين. وبالتالي فإن تناول الأطعمة الغنية بالحديد من اللحوم الحمراء والسبانخ يساعد الجسم في الحفاظ على مستويات هذا المعدن بالجسم. ولكن الكثير من الحديد قد يؤثر سلباً على صحة القلب والأوعية الدموية، ولذلك يجب عدم الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالحديد. 3-شرب الماء يجب الإهتمام بشرب كميات كبيرة من الماء، حيث أنه يسهل وصول الدم إلى كافة أجزاء الجسم. كما أن الماء يعوض فقدان سوائل الجسم خلال التعرق والتبول. ينصح بشرب 8 أكواب ماء يومياً بحيث يتم توزيعها على مدار اليوم. 4-أخذ حمام دافىء أو بارد طريقة فعالة لتنشيط الدورة الدموية بسهولة، وهي الحصول على حمام بارد أو دافىء. فهذا يضمن وصول الدم إلى كافة أجزاء الجسم وأعضاءه بصورة أفضل. الحصول على حمام من الماء البارد من وقت الى اخر يساعد على تنشيط الدورة الدموية، ويمنح الشعور بالإنتعاش من خلال وصول الدم إلى كامل أجزاء وأعضاء الجسم. ويمكن وضع الماء البارد في حوض الإستحمام والجلوس به للحصول على نتيجة أفضل، وخاصةً خلال موسم الصيف الحار. كما أن الحمام الدافىء يساعد في إلى تمدد الأوردة والشرايين، مما يوفر مساحة أكبر لتدفق الدم في جميع أنحاء الجسم. 5-تدليك الجسم إن الضغط على الأماكن المختلفة في الجسم وتدليكها سوف يساعد في حركة الدورة الدموية بسهولة. كما أن التدليك من الأمور الهامة لتخليص الجسم من الطاقة السلبية والشعور بالتوتر، حيث يمنحه الإسترخاء والهدوء النفسي. أيضاً يساعد التدليك في تخليص الجسم من السموم التي تعيق نشاط الدورة الدموية. يفضل الحصول على جلسات تدليك على يد متخصصين، وإن كان الأمر صعباً، فيمكن القيام بالتدليك الذاتي بالمنزل باستخدام فرشاة التدليك. 6-ممارسة الرياضة للرياضة فوائد عديدة لصحة الجسم، ومنها تنشيط الدورة الدموية. فخلال ممارسة الرياضة، يتم تحريك كافة أعضاء الجسم، مما يساعد في تدفق الدم جيداً. وتساعد الرياضة في تنظيم التنفس وتقوية العضلات والحفاظ على مرونة العظام. كذلك تضمن ممارسة الرياضة الإحتفاظ بالرشاقة وعدم اكتساب الوزن الزائد الذي يؤثر على نشاط الدورة الدموية. ينصح بالإلتزام بممارسة الرياضة يومياً، مثل رياضة المشي أو تمارين التمدد والإطالة في الصباح، كما أن الركض من الرياضات الهامة لتحسين الدورة الدموية. 7-الحفاظ على مستويات ضغط الدم إن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم هم الأكثر عرضة لضعف الدورة الدموية في اليدين أثناء النوم، بالإضافة إلى العديد من المشكلات الصحية الأخرى المتعلقة بالدورة الدموية. ولذلك يجب الحفاظ على مستويات ضغط الدم من خلال قياسه والمتابعة مع طبيب في حالة عدم توازنه. 8-قضاء بعض الوقت واقفاً يتسبب الجلوس لوقت طويل في صعوبة تدفق الدم إلى الأطراف السفلية، وبالتالي فإن الوقوف سوف يسهل تدفق الدم إلى الساقين. أثناء التواجد بالعمل، يجب أخذ وقت من الراحة والوقوف خلالها بدلاً من البقاء جالساً. 9-رفع الساقين لأعلى واحدة من أكثر الطرق الفعالة لتنشيط الدورة الدموية هو رفع الساقين لأعلى أثناء الإستلقاء على الظهر. حيث أن الجلوس لوقت طويل يسبب صعوبة عودة الدم إلى القلب، ومع رفع الساقين، سيبدأ الدم في التدفق إلى أعضاء الجسم بالمنطقة العلوية. وحتى لا تكون الوضعية غير مريحة، يمكن إسناد الساقين إلى الحائط خلال رفعهما لأعلى. وينصح بوضع وسادة أسفل الساقين أثناء النوم لضمان وصول الدم إلى مختلف أجزاء الجسم.
آخر تعديل على الإثنين, 06 كانون2/يناير 2020

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا