Share this article

9 أسباب للدوخة المستمرة.. تعرف عليها

كثيرا ما أصاب الدوار والشعور بالغثيان دونما سبب واضح، فماذا أفعل؟.
تعتبر الدوخة من أكثر المشاكل الصحية المزعجة التي تصيب الأنسان، لكنها لا تعتبر خطيرة وتهدد حياة الإنسان. ما هي الدوخة؟ ما هي أسبابها؟ متى تصبح خطيرة؟ ما هي أعراضها؟ الدوخة هي الشعور بالدوار أو عدم التوازن، لأنه يؤثر على الأعضاء الحسية خاصة العينين والأذنين، لذلك يمكن أن تسبب الإغماء في بعض الأحيان. الدوخة ليست مرضا، بل هي أحد أعراض الاضطرابات المختلفة، الدوخة شائعة والسبب الكامن ورائها عادة ليس خطيرا، إلا اذا كانت مستمرة على نوبات مختلفة وينصح بالذهاب الى الطبيب. أسباب الدوخة المستمرة الدوخة لها العديد من الأسباب المحتملة، بما في ذلك اضطرابات الأذن الداخلية، مرض الحركة واثار الدواء. هنا أهم أسبابها: دوار الحركة: يمكن أن تؤدي الحركة المتكررة التي تحدث في السيارة أو القارب أو الطائرة، الى تعطيل هياكل الأذن الداخلية، مما يؤدي الى الدوخة والغثيان والقيء، ويطلق عليها "دوران البحر" أو "دوار الحركة". الصداع النصفي: الصداع النصفي هو نوع من الصداع المتكرر والذي يمتاز بالنوبات المتكررة. 30%-50% من الناس سوف يعانون من الدوخة. انخفاض في ضغط الدم: يسبب انخفاض ضغط الدم بالدوخة، ويحدث انخفاض ضغط الدم بالجلوس أو الوقوف بسرعة كبيرة. أمراض القلب والأوعية الدموية: الحالات التي تؤثر على نظام القلب والأوعية الدموية مثل تراكم البلاك في الشرايين وفشل القلب الاحتقاني يسبب الدوخة. نقص مستويات الحديد: يمكن أن يؤدي نقص الحديد في الجسم الى فقر الدم، حيث لا يوجد في الجسم ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين، يسبب الدوخة وأعراض أخرى. نقص السكر في الدم: يحدث نقص السكر في الدم عندما ينخفض السكر في الدم عن المستويات الطبيعية، بسبب تفادي وجبات أو تناول بعض الأدوية أو وجود اختلالات هرمونية. فتسبب الدوخة وعدم التوازن. أمراض الأذن الداخلية المناعية الذاتية: هي حالة يهاجم فيها الجهاز المناعي عن طريق الخطأ الأذن الداخلية، التي تسبب فقدان السمع في إحدى الأذنين أو كلاهما. من أعراضها الدوخة وفقدان التوازن والطنين. التوتر: أثناء استجابة الإجهاد، يطلق الدماغ هرمونات تؤثر على الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية. هذه الهرمونات تضيق الأوعية الدموية وترفع معدل ضربات القلب. هذه الاستجابات تؤدي الى الدوخة وفقدان التوازن. القلق: الدوخة هي أحد الأعراض الشائعة للقلق. ومع ذلك فأن العلاقة الدقيقة بين الأثنين تختلف بين الناس. متى يجب مراجعة الطبيب؟ يجب مراجعة الطبيب عندما تصبح أعراض الدوخة كثيرة وغير محتملة، مثل: رؤية مزدوجة. القيء. الحمى. الخدر. صعوبة في التحرك أو السيطرة على الذراعين أو الساقين. صداع الرأس. ألم في الصدر. فقدان الوعي. أعراض الدوخة المستمرة قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من الدوخة بأحاسيس مختلفة، بما في ذلك: الدوار أو الشعور بالأغماء. فقدان التوازن. شعور العائمة. عدم الثبات.

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا