طباعة

Share this article

مرض القلب التاجيّ.. الوقاية خير من العلاج لهذه الأسباب

لماذا يحدث مرض القلب التاجيّ وهل له علاج؟
مرض القلب التاجي هو مصطلح يَصفُ ما يحدث عندما يتم منع أو إعاقة تزويد قلبك بالدم بسبب تراكم المواد الدهنية في الشرايين التاجية. يمكن أن تُصبح جدران شرايينك مسدودةً مع مرور الوقت بسبب الترسبات الدهنية. وتُعرف هذه العملية باسم تصلُّب الشرايين وتُسمَّى الترسبات الدهنية بالعصيدة. يمكن أن يَنجُم تصلُّب الشرايين عن عادات في نمط الحياة وغيرها من الحالات، مثل: • التَّدخين • ارتفاع الكوليسترول • ارتفاع ضغط الدم (فرط التوتر الشرياني) • داء السكري إذا شعر طبيبك بخطر إصابتك بمرض القلب التاجيّ، فإنه قد يقوم بإجراء تقييم للمخاطر. وهذا يشمل السؤال عن تاريخك الطِّبي والأُسَري ونمط حياتك وإجراء اختبارٍ للدم. قد تكون هناك حاجةٌ إلى مزيد من الاختبارات لتأكيد تشخيص مرض القلب التاجيّ، بما في ذلك: • تخطيط كهربية القلب (ECG) • التصوير بالأشعة السينية • التصوير بالرنين المغناطيسي • التصوير المقطعي المُحَوسب • تصوير الأوعية التاجية علاج مرض القلب التاجيّ على الرغم من أنّه لا يمكن شِفاء مرض القلب التاجيّ، يمكن أن يُساعد العلاج في السيطرة على الأعراض والتقليل من فرص التَعرض لمشاكل مثل النوبات القلبية. يمكن أن يشمل العلاج تغييرات في نمط الحياة، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والتوقف عن التدخين إضافةً إلى الأدوية والجراحة. التعافي إذا كانت لديك مشاكل كالنوبة القلبية أو قُمت بإجراء أيّ عملية جراحية في القلب، فمن الممكن أن تستأنف حياتك الطبيعة في النهاية. إنّ المشورة والدعم مُتاحان لمساعدتك في التعامل مع جوانب حياتك التي ربما تكون قد تأثرت بمرض القلب التاجيّ. الوقاية يمكنك التقليل من خطر إصابتك بمرض القلب التاجيّ من خلال القيام ببعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة. وتشمل هذه: • تَناول غذاءٍ صحيٍّ ومتوازن • ممارسة النشاط البدني • الإقلاع عن التدخين • السيطرة على مستويات الكوليسترول والسُّكر في الدم سيكون للحفاظ على صحةِ قلبك فوائدٌ صحيّةٌ أخرى، كما سَتُساعد في تقليل خطرِ الإصابة بالسكتة الدماغية والخَرَف.