Share this article

جفاف الفم لدى كبار السن.. الأسباب والعلاج

تجاوزت الخمسين بقليل ، ومن بين الأمراض التي بدأت أشكو منها جفاف الفم، فما هي أسباب هذه المشكلة في هذه المرحلة العمرية وكيف يمكن التصدّي له؟.
جفاف الفم هو الحالة التي لا يمكن فيها للغدد اللعابية إفراز كمية كافية من اللعاب لإبقاء الفم رطباً، وقد يصاب أي شخص بهذه الحالة في حال التوتّر والقلق. إلا أن كبار السن يعانون أكثر من غيرهم من هذه المشكلة للأسباب العديدة التالية: جفاف الجسم: أي أن الجسم لا يحتوي على كمية كافية من السوائل لإنتاج اللعاب، وذلك بسبب بعض الأدوية التي يتناولها المسنون مثل تلك المخصصة لعلاج ضغط الدم المرتفع، أو بسبب عدم شربهم للكميات الكافية من الماء، أو لأنهم مضطرون إلى تناول الأدوية المدرّة للبول. الخلل في أداء الغدد اللعابية: بحيث تكون هذه الأخيرة غير قادرة على إفراز اللعاب بكمية كافية. وأيضاً مع التقدّم في العمر يصبح الجسم غير قادر على التعامل بشكل طبيعي مع بعض أنواع الأدوية والعلاجات، وذلك يسبب خللاً في عمل الغدد اللعابية وبالتالي جفاف الفم. كما أن مرض السكري الذي يمكن أن يصاب به المسنون هو أيضاً من العوامل التي تؤدي إلى جفاف الفم. من الممكن أن يسبب جفاف الفم المزمن عند المسنين إصابتهم بالتقرحات والإلتهابات في الفم، إضافة إلى رائحة النفس الكريهة بسبب نمو البكتيريا في الفم، إضافة إلى الشعور بالحرقان والخدر داخل الفم، والصعوبة في الكلام، وعدم القدرة على تذوّق الطعام بشكل طبيعي، إضافة إلى الشعور الدائم بالعطش. العلاجات يُنصح المسن الذي يعاني من جفاف الفم بالإكثار من شرب المياه إذا كان وضعه الصحي يسمح له بذلك، إضافة إلى ذلك من المفيد بالنسبة له تناول الأطعمة الغنية بالمياه مثل الخيار والبطيخ، والإبتعاد عن الأدوية الغنية بالأملاح والإبتعاد عن الكافيين الذي يُعتبَر من المواد المدرّة للبول والمسببة للجفاف.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا