عبد الناصر ـ جازان استفساري حول صحة أمي، فهي مريضة بالسكري، وارتفاع الضغط، وعمرها 60 سنة، وفي الآونة الأخيرة بدأت تنتفخ رجلاها من الكعبين بدون سبب يذكر، ومن دون إحساس بأي ألم، فما تفسير هذه الحالة؟ مع العلم أن وزنها هو 106 كلغ.
انخفاض ضفط الدم يحدث عندما يصل معدل ضغط الدم لأقل من المعدل الطبيعي التي يبلغ 120/80 لكل شخص عادي. ويمكن علاج انخفاض ضغط الدم في معظم الحالات، الا ان اهماله وعدم علاجه في الوقت المناسب يمكن ان يؤدي لمشاكل صحية خطيرة منها ضعف القلب والخمول والتعب والدوار وصولاً الى الاغماء بسبب عدم وصول الدم الكافي القلب والدماغ وغيرها من اعضاء الجسم الحيوية.
عمر ـ البحرين عمري 24 سنة، متزوجة وأنجبت منذ خمسة شهور، وأرضع طفلي رضاعة طبيعية.  منذ خمس سنوات أصبت بالتهاب المعدة، وكنت أتناول انتودين وجازتردومينا لعلاج الالتهاب، وخف الالتهاب في العام الماضي، ثم عانيت من وجع شديد في المعدة، وبعد إجراء التحاليل تبين وجود جرثومة المعدة، تناولت العلاج الثلاثي، وتوقفت عنه عندما حدث الحمل، وبعد شهر من الولادة أصبت بمغص شديد، أشعر وكأن الغازات محبوسة في بطني، ولا أستطيع إخراجها، وبعد الولادة أصبحت أشعر بالنبض في بطني، مثل نبض الجنين ولكنه في الجزء السفلي. أجريت التحاليل، وصورة الدم، وفحصت وظائف الكبد، والغدة الدرقية والبراز، و-الحمد لله- كلها سليمة، وأعاني من الألم عندما أنام على ظهري بعد الأكل بفترة، وأحيانا أشعر بأن عضلات ظهري وأعلى البطن تؤلمني جدا، والبراز غير منتظم، ففي بعض المرات يخرج بسهولة، وأحيانا بصعوبة، أشعر بأن المعدة لم تفرغ الطعام بالكامل مع البراز، ولدي ارتجاع، وأشعر بأن هناك بلغما في حلقي، وبمجرد التجشؤ عدة مرات أشعر بالتحسن، وأحيانا ألاحظ قطع وفتات أسود في البراز، وأشعر بالقلق حيال ذلك، ولدي تساقط بالشعر بشكل كبير، وفقدان للوزن، ولا أعلم هل السبب من الرضاعة أم أنه مرض خطير؟ ولا أتناول سوى وجبة واحدة في الْيَوْمَ؛ بسبب فقدان الشهية، علما أنني مغتربة. سؤالي: هل من الممكن أنني أعاني من مرض خطير -لا قدر الله-؟ أم أنها جرثومة المعدة؟ أم أنه القولون؟ ولا يوجد أي علاج لجرثومة المعدة خلال فترة الرضاعة، خائفة من الأمراض الخطيرة، أفيدوني.
فهد ـ السعودية عملت تحليل أنزيمات الكبد، وحصلت alt 120 ، وعملت تحاليل فيروسات b&c -والحمد لله- كانت النتيجة سليمة، مع العلم أني أعاني من صداع شديد متكرر، وكنت أتناول الفيفادول بصفة مستمرة، والآن نصحني الدكتور بالابتعاد عن الفيفادول، وصرف لي دواءين اورسوفالك، وليجالون فورت. أريد نصيحتك في مثل حالتي، وجزاك الله خيرا.
زكريا ـ اليمن عانيت لمدة عام من قرح سطحي بالمعدة، ولم يعرف الأطباء ما أعاني منه، حيث كان عمري 18 عاما, وطوال العام كنت أتناول أدوية التهابات المعدة (كنابيزول واومباك) وغيرهم, ثم بعد اكتشاف القرح أخذت الدواء، وذهب القرح، ولكن ظللت أعاني طوال عشر سنوات وإلى الآن من التهابات في المعدة لأكثر من سبب، ومن ضمنهم سبب نفسي، حيث كنت أبلع الطعام بدون المضغ الجيد، فهل من الضروري تناول أدوية التهابات المعدة خلال شهر رمضان حتى لو كنت أبلع بعد المضغ جيدا، أم لا؟
الجهاز المناعي يعتبر وسيلة الجسم للدفاع عن نفسه ضد الأجسام الغريبة التي تؤثر على صحته. ضعفه يتسبب في الإصابة بالأمراض المختلفة والناتجة عن مهاجمة البكتريا والفيروسات له. تقوية الجهاز المناعي أفضل وسيلة للحفاظ على صحة الجسم ضد الأمراض. إليك أعراض ضعف المناعة ونصائح لعلاجها.

10 طرق لضبط ضغط الدم المرتفع دون أدوية

إذا تم تشخيصك بأنك تعاني من ارتفاع في ضغط الدم، فربما تعاني أيضًا من قلق تجاه تناول دواء يخفض هذا الارتفاع.
يوسف ـ عمان أنا شاب عمري 25 عاما، والحمد لله لا أعاني من أي أمراض مزمنة، في الفترة الأخيرة أصبحت أشعر بشيء يشبه الدوخة أو الدوار عندما أجلس في أماكن العمل، وشعرت بهذا الإحساس في خطبة الجمعة، حتى أنني اضطررت إلى الخروج والعودة إلى المنزل، وأيضا في المواصلات العامة وأثناء المحاضرة الدراسية، أظن أنه هبوط في الدورة الدموية، وكنت أشرب ماء مالحا لعلاج الأمر، والنتيجة جيدة، ولكن أريد أن أعرف ما السبب؟ علما بأني في الماضي كنت أحس بنفس الإحساس، ولكن بدرجة أقل ولمدة أقصر، أحس بشيء يشبه الدوخة أو الدوار، وزغللة في العيون، وبعض الأحيان تصاحبها برودة في اليدين، ماذا يمكن أن يكون السبب؟ وما هي الفحوصات اللازم إجراؤها؟ علما بأني نحيف جدا ولا أعاني من أي أمراض مزمنة أو وراثية والحمد لله.
سميرة ـ مصر أعانى من ألم في المعدة والمريء، وخاصة بعد أكل المأكولات الحلوة أو المالحة، والمشروبات الغازية، ويسبب لي سعالاً شديدًا، وفي بعض الأحيان القليلة يؤدي إلى جرح حلقي، مع ترجيع سائل مثل اللعاب، وذلك يتكرر تقريبًا بشكل شبه يومي، وأحيانًا مرتين بالأسبوع، على ماذا تدل تلك الأعراض؟ وما العلاج المناسب؟ وهل هذه الأعراض تؤثر على حياة الجنين في الحمل؟ وإذا كان كذلك ما هو العلاج المناسب؟
عبد الرحمن ـ البحرين لدي مشكلة بدأت منذ حوالي أسبوعين، وهي أني أحس بدوخة وغثيان دون ألم أو قيء مع ثقل بالمعدة وفقدان للشهية وغازات، وفي الأيام الثلاثة الأخيرة أصبحت أعاني من الإمساك، فذهبت إلى الطبيب، وأعطاني ميسرا للهضم، ولم ينفعني كثيرا، غدا سأعود إلى الطبيب مرة أخرى، فبماذا تنصحني؟
أحمد ـ الجزائر أعاني من إمساك مزمن منذ حوالي 7 سنين، في هذه الفترة ذهبت عند دكتور باطني، وقال لي اعمل أشعة تلفزيونية. عملت الأشعة، واتضح أن هناك مشكلة في المعدة، المعدة تحركت من مكانها إلى الصدر، وظهورها عند القلب، فرجعت عند الدكتور، وقال لي: اعمل أشعة مقطعية. فعملت الأشعة المقطعية، وكانت النتيجة سليمة -والحمد لله-. الآن طلب مني عمل منظار علوي وسفلي بعد أسبوعين من الآن، وسأعمله -إن شاء الله- لكن سؤالي عن المعدة، ما هو سبب ارتفاع المعدة؟ وهذا يكون عند النوم وعند السجود، وأحيانا تسبب آلاما وقليلا من الضيق، وهل هذه الحالة تسبب الإمساك المزمن؟ وما هي نصائحكم عن المنظار والإمساك المزمن؟ علما أني عندما كنت صغيرا كنت أعاني من الإمساك، وبعد فترة -قبل 7 سنين- الأمور تحسنت، وما كنت أعاني من الإمساك.
أبو أنس ـ الطائف أنا شاب أعاني منذ ستة أشهر أو أكثر من قشعريرة، وآلام في الجسد بشكل عام، والشعور بالبرودة، وتستمر هذه الأعراض لمدة أربع أو خمس ساعات، ثم يتبعها تعرق شديد، وارتفاع في الحرارة تقل على أثره آلام الجسد، ويحدث صداع في منتصف الرأس، وتستمر لمدة ست ساعات، ثم يبدا التعافي تدريجيا. ملاحظات:  - تكررت هذه الحالة في هذه الفترة عشرات المرات، وتحدث بشكل غير دوري. - تبدأ الحالة عادة بعد المغرب، وتستمر كما ذكر أعلاه، ويتم التعافي في الصباح باكراً. - مع الأخذ بالعلم أنني أقوم بتربية أنواع مختلفة من الطيور. - أعاني أيضا من الكحة المصحوبة ببلغم خاصة في الصباح منذ فترة طويلة، وفقدان شهية، ونقص الوزن منذ فترة. - قمت بعمل معظم التحاليل المخبرية من حمى التيفود، الملاريا، البروسيلا والصفراء، ومزرعة دم، وجميعها كانت سلبية. وتم عمل أشعة صدر أظهرت وجود التهاب شعب هوائية بسيط، بعدما فشل الأطباء في المحيط من تشخيص الحالة الغريبة هذه، فقمت بالبحث، ووجدت أن حمي Q تصيب من يتعاملون مع الطيور، ووجدت أعراضها هي ذات الأعراض التي تصيبني، إلا أنني أصاب بها ليلة واحدة بشكل حاد، وتنتهي صباحا، وقد سألت في المعامل ولم يعرفوا شيئاً عن تشخيص حمى Q، فما تشخيصكم لحالتي؟
سالم ـ قطر والدتي تعاني من ارتفاع السكري، وتعالج بالأنسولين، وتعاني من أوجاع في العظام، زدات في الفترة الأخيرة في القدم اليمنى. ذهبت إلى دكتور العظام، وأعطى لها العلاج، وبعد أسبوع أصبحت تعاني من وجع في الذارع الأيمن، ولا تستطيع التحمل، ذهبنا مرة أخرى إلى دكتور العظام، طلب منا أشعة على الذراع، وقمنا بعملها، وبعد أن رأى الأشعة قال إن السكري السبب، وأنه قلل نسبة الكالسيوم في العظام، وأعطى لها مقويات ومسكنات للألم، وقال بأن العلاج سيستغرق 6 أشهر. وللعلم والدتي ترفع يدها من أجل تخفيف الألم، ولا تستطيع النوم إلا على فترات متقطعة، وعندما تنام على ظهرها يحدث لها صعوبة في التنفس، أبي متوفٍ منذ 16 عامًا.
مصر ـ صابر قبل ثلاث سنوات وستة أشهر تعرضت لعضة كلب سائب كبير الحجم، وكانت العضة عبارة عن ثقوب صغيرة جداً في رأس أصبعي السبابة، قمت بغسل مكان العضة جيداً بالماء والصابون، لكن لم آخذ أي تطعيم أو علاج إلى الآن، وبعد شهر من الحادثة رأيت الكلب وكان ما يزال حياً. علماً أني في حينها عانيت من خدر وتنميل، وحرارة لخمسة أشهر في مكان العضة، لكني لا أعاني من أية أعراض، فهل ما زلت في خطر؟ وماذا يجب أن أفعل؟ وهل صحيح أن فترة حضانة داء الكلب لدى الإنسان قد تدوم لسنوات طويلة؟ وهل صحيح أن الكلب المصاب بالمرض قد لا يموت بعد شهر من الإصابة به، ويكون حاملاً للمرض فقط؟ وما هي أقصى مدة ممكن أن يعيش بها الكلب المصاب بالسعار؟ 

فتاة تسأل: كيف أوازن نظامي الغذائي؟

سلمى ـ فلسطين أنا فتاة عمري 21 سنة، منذ الصغر (في المدرسة) وأنا لا أحب شرب الحليب، وكنت أهمل وجبة الإفطار أو أتركها تماماً، إلى أن أيقنت أهميتها في المرحلة الثانوية، فاقتصرت فقط على الخبز والجبن، أما في مرحلة الجامعة استطعت أن أرغم نفسي على شرب الحليب الخالي من السكر والقهوة، ليكون وجبة إفطاري مع قطعة خبز بسيطة ومربى، ويكون هذا حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا، وبحكم طبعي، فأنا لا أفضل وجبات المطاعم، فأكتفي عند الغذاء بعلبة بسكويت، أو سندويش جبن وسلطة، ويكون ذلك عند حوالي الواحدة والنصف زوالا، (علما بأنني لا أتناول شيئا بين الوجبتين)، وعند عودتي للمنزل في السادسة مساء أتناول وجبة كاملة، وأحرص على أن يكون طبق السلطة متنوعاً، وأحيانا بعض الفاكهة، وبالتالي لا أستطيع تناول وجبة العشاء. منذ 3 سنوات أجريت تحليلا، واكتشفت أنني أعاني من نقص الكالسيوم والحديد والمغنيزيوم، لكن بنسبة قليلة، ما جعل الطبيب لا يصف لي أي نوع من الأدوية، واقتصر فقط على إرشادي لبعض الأطعمة، لكن ظهرت عندي بعض المشاكل: تسوس غالبية الأسنان وظهور بقع صفراء، (رغم الحرص على نظافتها)، تنمل الأطراف بسرعة عند اتخاذ أي وضعية للجلوس، طقطقة المفاصل (المعصمين، الرقبة، أصابع القدم، الركبة)، فمثلاً معصم اليد إذا حركته بطريقة معينة يصدر صوتا دون ألم، لكن إذا كررت الحركة ذاتها في الوقت ذاته أيضا يصدر الصوت ذاته، فالطقطقة تكون باستمرار في هذه المناطق. من فضلكم كيف تقيمون هذا النظام الغذائي؟ وكيف أستطيع التوفيق بين ضيق الوقت، ونقص الأغذية كالفاكهة وتنوع اللحوم قي إثراء الحمية؟ وهل بإمكاني تعويض نقص الكالسيوم في العظام، أم أن فترة النمو انتهت؟ وما رأيكم في أخذ بعض المكملات الغذائية التي أعاني من نقصها؟ وهل الأفضل أن تكون حبوباً أم محاليل؟
علاء ـ مصر أنا شاب، عمري 29 عاما، ووزني 57، وطولي 163، أصبحت أعاني من وسواس ارتفاع ضغط الدم، لأنه ارتفع عندي قبل سنتين بسبب صديد في الكلية، والحمد لله أصبح طبيعيا بعد علاج الصديد في الكلية، ولكن بعد مرور سنة أحس بتسارع ضربات القلب، ذهبت إلى العيادة وقست الضغط ووجدته مرتفعا 160/90، وأصبحت أتردد كثيرا للعيادة وأجده مرتفعا يصل إلى 160/80، أخبرني الدكتور بأن هذا قلق وليس مرضا، لسبب أني عندي قياس الضغط تسارعت ضربات القلب من الخوف بأنه مرتفع. والآن أعاني من صداع مستمر وخاصه أسفل الرأس، وأيضا خفقان القلب، ويزداد عند الاستلقاء أو الوقوف، وأصبحت أشعر بالثقل في الجسم، ذهبت عدت مرات إلى المستشفى وقمت بتحليل الدم والبول وكانت النتائج سليمة، وآخر قياس للضغط هو 140/90. أصبحت كثير التعب عند ممارسة أي مجهود، والنوم أصبح لدي قليلاً جدا، وعاودت الذهاب إلى طبيب المخ والأعصاب، وعملت تخطيطا للمخ ورنيناً مغناطيسيا، والحمد لله كلها سليمة، لكن ما زالت معانتاي من ثقل الجسم، ومع الصداع، وخفقان القلب باستمرار يصل إلى 108 نبضة.
سيد ـ مصر مشكلتي هي الإحساس بوجود طعام عالق في حنجرتي، ومهما أبلع ريقي، أو أشرب الماء، فلا فائدة. راجعت الطبيب، وأخبرني بوجود ارتجاع في المريء، ووصف لي أدوية لمدة 6 أسابيع، وأنا خائف أن يكون هذا المرض مزمنا؟ بماذا تنصحوني؟
إيمان ـ ليبيا تقدم لي شاب خلوق، وأخبرني أنه مصاب بالتهاب الكبد الوبائي، وهو في الأشهر الأولى، وعددهم 2000. لدي بعض الأسئلة، أتمنى منكم الإجابة عليها حتى أتخذ القرار المناسب: هل من الممكن أن تصبح حالته خطرة مستقبلا؟ وهو مصاب بمرض تكسر الدم، فهل مقاومته للمرض مرتفعة؟ لأني سمعت بأن الأشخاص المصابين بمرض التكسر تكون مقاومتهم للأمراض منخفضة. أجريت تحليلا لقياس المناعة، واتضح أنه ليس لدي مناعة، هل أرفضه ليختار غيري؟ هل التطعيمات الوقائية للمرض فعالة 100٪‏ ؟ هل مُمكن انتقاله عن طريق القبلة؟ كم احتمالية انتقال المرض إلي؟ هل يحتاج إلى عناية خاصة من ناحية التغذية؟ عند المعاشرة الزوجية هل من الضروري استخدام الواقي؟ كم احتمالية إنجاب أبناء مصابين بهذا المرض؟
ثريا ـ السعودية عانيت من السمنة بعد ولادتين قيصريتين، حيث أن وزني 76 كيلو، وطولي 163 سم، وأقل وزن وصلت له هو 72 كغ، ولكن مشكلتي أن بطني كان كبيرا ومترهلا، كما أنني أعاني منذ الصغر من نفخة دائمة في القولون رغم أنني كنت نحيفة قبل الزواج، وقد راجعت العديد من الأطباء، ولا زلت أزور الأطباء لنفس السبب، وأجري الفحوصات اللازمة، ودائماً يكون العلاج بحبوب الفحم والدوسبتالين والديسفلاتيل، وقد قيل لي أكثر من مرة أنه يوجد لدي خلل وظيفي (أو خلل عضوي) بالقولون، والأفضل أن أبتعد دائماً عن مهيجات القولون كالحليب والبقول. وقد ذكر لي مرة طبيب أنه قد يكون لدي حساسية من الجلوتين، فجربت أن أبتعد عن كل ما يحتوي على جلوتين، ولكن النفخة لم تزل، ولكنها خفت قليلاً بسبب عدم تناول الخبز والمعكرونة ومنتجات القمح. علماً بأني أعيش حياة مستقرة ولله الحمد، ولست من النوع العصبي، ولكن نفخة البطن الدائمة تزعجني وتحرجني. لكي أتخلص من المشكلة أجريت عملية شد للبطن، فقام الطبيب بشفط الدهون، وشد عضلة البطن، وقص الجلد المترهل، ومر على العملية الآن حوالي 26 يوماً، والغريب أن بطني لا يزال منفوخا جداً. كنت أعلم أنه سيحصل وذمة، وأن السوائل ستتجمع في البطن، ولكن نفخة البطن العلوية كانت واضحة ومزعجة ولا تزول إلا بعد تناول أدوية القولون السابق ذكرها، ولكن الانتفاخ يعود في اليوم الثاني. سألت الطبيب الذي أجرى لي العملية لكي يطمئنني أن الانتفاخ مؤقت، فقال لي لا دخل لهذا الانتفاخ بالعملية، فالقولون عندك منتفخ، لوقد صغر حجم خصري، وبدوت أنحف من قبل، ولكن انتفاخ بطني واضح ومزعج. سؤالي: هل يوجد دواء آمن يساعد على تخفيف الانتفاخ يمكن تناوله يومياً؟
السؤال من محمد السويدي أنا بعمر 21 سنة، أعاني من صوت صفير بالقلب، يصدر بعد إجهاد ما، كالركض وممارسة الرياضة. كما أعاني من نخزة بالقلب فجائية، ليس لها وقت محدد، وليس لها مدة زمنية معينة، أي قد تكون لثانية، وقد تصل بعض الأحيان لثلاثين ثانية، هذه النخزات ظلت معي منذ الصغر، وقد تمضي سنة ولا تأتيني، وقد تحدث معي مرتين بالشهر. أرجو منكم أن تشرحوا لي حالتي، وهل هذا مرض خطير؟ وإن أمكن أن تمدوني ببعض النصائح. ولكم جزيل الشكر.
الصفحة 4 من 4

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا