أنا مريض "قلب" فهل أتزوج؟

أعاني نت مشاكل عديدة بالقلب، وقد نصحني بعض الأصدقاء بعدم الزواج لخطورة الممارسة الحميمية على صحة القلب، فهل هذا صحيح؟ ويماذا تنصحونني عن الزواج؟
منذ سنة و9 شهور كنت أستعمل تنورامين 50 ملجرام حسب ارشادات الطبيب نظرا لارتفاع ضغط الدم  ولكن يحدث بعض الاحيان زيادية في النبض تصل الى 100/د أرجو ايضاح سبب ذلك كما أرجو أيضاح ماذا يجب علي أن أعمله كي أوقف دواء الضغط.

ما سبب آلام اليدين أثناء النوم؟

أعاني من آلام حادة في أصابع يدي خصوصا وقت النوم، ما السبب؟

هل "الموز" غذاء مفيد لمرضى السكري؟

        أعاني من مرض السكري، فهل من المفيد تناول فاكهة الموز يوميا؟
أصيبت إحدى صديقاتي بمرض سرطان الثدي، لكن الطبيب ذكر لها أنه في مرحلة غير حرجة ويمكن علاجه وفهمت من كلامه أن مرض سرطان الثدي يمر بالكثير من المراحل التي تؤدي الى تطوره وزيادة خطورته في مراحل متطورة في حال لم يتم علاجه بشكل سريع وصحيح، وسؤالي في اي مرحلة يصبح سرطان الثدي خطيراً؟   
أصبت بمرض السكري، فهل يمكن أن تحدثونني عن أ‘عراضه وكيفية التعامل معه؟

أبني مصاب بالسكري.. ماذا أفعل؟

أصيب أبني بمرض السكري، وسؤالي هل يمكن أن يتعرض لأزمات ومخاطر خلال رحلة العلاج؟
منذ أيام أخبرني الطبيب بأنني مصاب بمرض ضغط الدم المرتفع، وحذرني من التهاون في العلاج لأن لذلك مضاعفات كثيرة ويؤدي إلى الإصابة بأمراض متعددة!! ما هي الأمراض التي يمكن أن تصيبني إذا لم ينخفض الضغط ويعود لمعدلاته الطبيعية؟
أشكو من سمنة مفرطة، وقد نصحني بعض الأصدقاء بتناول خل التفاح حتى أفقد وزني بشكل سريع، فهل هذه النصيحة صحيحية وما هو خل التفاح؟
ما سبب آلام اليدين أثناء النوم والتنميل فيها؟
قبل ست سنوات لاحظت رائحة كريهة في فمي بعد الاستيقاظ ووجود مادة بيضاء توقعت أن ذلك بسبب الأسنان بعد عملية علاج أسناني استمرت الحالة عملت فحوصات اتضح أني مصابة بجرثومة المعدة.
قبل 6 أشهر قام صديقي بعمل عملية إزالة الدودة الزائدة، وتمت بنجاح، لكن منذ أن عملها كلما أحسست بألم في بطني أخاف أن تكون عندي، وأصابني الخوف، وكنت أكثر من مرة لا أنام، وبعد شهرين أو ثلاثة أحسست بألم خفيف تحت الصدر؛ فذهبت للطبيب، ووجد ضغطي 160/100، وقال لي: يجب قياس ضغطك أكثر من مرة. خرجت من عند الدكتور وقست ضغطي فوجدته 138/80، وبعد ذلك أصبت بالخوف من مرض ارتفاع الضغط، وأصبح رأسي يؤلمني، علما أني قبل أن يقول لي الطبيب ذلك لم أكن أحسن بأي ألم، وكنت أذهب للطبيب كل أسبوع ليقيس ضغطي فيجده 160/80 أو150/80. وقد وصف لي دواء كونكور كور 2.5 واوميغا3 فتحسنت حالتي، لكني لم أعرف هل أنا مريض بالضغط أم لا؟!  عملت جميع التحاليل، وكلها سليمة، علما أن نفسيتي تعبانة، وعندي ضغط عمل جدا، ولا أشعر بالراحة أبدا؛ فقلت: ربما هذه العوامل هي التي جعلت الضغط يرتفع. هل يمكنني إيقاف الدواء؟ لأني أوقفته مدة 10 أيّام ولم أحس بأي تغيير، وذهبت للطبيب فقاس الضغط، ووجده 160/80، وخرجت مرة أخرى لأقيسه في صيدلية، فكان 140/75. فما تقييمكم لحالتي؟ وهل فقط التوتر وضغط الشغل هو السبب، أم أني مريض بالضغط؟ علماً أن عمري 25 سنة.
أنا فتاة أبلغ من العمر 26 سنة، أعاني من حموضة شديدة ومزمنة لدرجة أني لا أستطيع النوم بسبب الارتجاع، حتى أثناء الاستيقاظ والجلوس لا أستطيع تحملها، عملت تحاليل ومنظار، وتبين أنه يوجد فتق في الحجاب الحاجز 4 سم، وأعطاني الطبيب (موتيليوم وداونبرازول). داومت على العلاج، وأصبحت أفضل، لكن عندما أتركه أصبح أسوأ ويعود الارتجاع، هل العملية أفضل في هذه الحالة؟ حيث إني مقبلة على الزواج، ولا أستطيع الاستمرار على العلاج مدى الحياة، أم أن الوضع ممكن أن يعالح بالأدوية؟ وهل أستطيع عمل تمارين رياضية أم أن ذلك سيسبب في كبر الفتق؟ وهل ممكن أن يكبر الفتق مستقبلا أو له أي تأثير أو مضاعفات على شيء؟ ولكم جزيل الشكر.
أنا أم لطفل عمره الآن 4 سنوات، أعاني من آلام شديدة أسفل البطن بالجهة اليسرى في مكان معين، ألم لا يوصف، كان يأتي بالصباح من بعد صلاة الفجر، مرة واحدة في السنة تقريبا، ثم تطور الأمر وأصبح يأتيني كل شهر تقريبا، ويتقدم إلى الساعات الأولى من الفجر، عملت جميع الفحوصات وعدة أشعة، وكلما سمعت عن دكتور متميز أذهب إليه، كل شيء سليم، آخر دكتور كتب لي حبوب سبراليكس 10 ملم نص حبة لمدة أسبوعين، وحبة لمدة شهر، ثم نصف حبة لمدة أسبوعين. أنا محتارة جدا، هل أستخدمه؟ وهل يمكن أن يكون الألم شيئا نفسيا ولا وجود له؟ مع العلم أني أصرخ من شدة الألم، ويأتيني فجأة، وأنا كثيرة التفكير في كل شيء حولي، وحساسة جدا جدا، وسريعة البكاء، فهل سينفعني دواء سيبراليكس؟ وهل يؤخر الحمل؟ علما أني متأخرة بدون أي سبب طبي، فقط ضعف بسيط جدا بالتبويض بدون أي كيس -الحمد لله- وأخذت الكلوميد شهرين، وإبر تفجير، وكان التبويض ممتازا، لكن لم يحدث حمل -والحمد لله على كل حال. سؤال لدكتورة النساء والتوليد: هل هناك تحاميل طبية آمنة لتنظيف الرحم؟ ذهبت إلى معالجة شعبية وأخبرتني أن سبب تأخر الحمل وجود برد بالرحم، وتقصد بالبرد هواء وبقايا دورات سابقة، أعطتني تحاميل بأعشاب هي من قامت بصنعها، ولم أستخدمها، أريد شيئا طبيا آمنا.
عمري 19 سنة، عندي صعوبة في التبرز، وليس لدي القدرة على الدفع، ولدي انتفاخ وآلام في أسفل البطن، وفي يمين ويسار الكليتين، وألم أسفل المريء، أحس بالشبع والحموضة، وزيادة في الوزن قليلا، والبطن كبير! صار لي أكثر من شهر، أما البول فوضعه طبيعي، فما سبب هذه الأعراض؟ وكيف يتم وعلاجها؟
أنا شاب عمري 22 سنة، ولست مدخن، ووزني 57، وطولي 175، عانيت ولا زلت أعاني من نغزات في منطقة ما حول الثدي الأيسر بعد عمل تخطيط، والحمد لله كان سليما، ومراجعة طبيب باطني صرف لي دواء للقولون، وأكلت الدواء ولا زالت الأعراض، وتقلقني كثيرا! بالإضافة أني ومنذ عدة أيام أحس كأن شيء يحرقني (حرارة) في منطقة الفخذين، ويسار البطن، ويسار صدري، والكوع الأيسر لفترة ثم تذهب. وشكرا لكم.
عندي حموضة وارتجاع في المريء كأنه شيء واقف في المريء، المهم قمت بتحليل براز، وطلع عندي جرثومة المعدة، وكتب لي الدكتور مضادين حيويين ومثبط حموضة، المضادان هما: كلارثرومايسين 500، والثاني اموكسسلين 500، مضاد الحموضه اوميبرازول 20. المهم قال لي الدكتور تستخدم الدواء لمدة 14 يوما، الآن منذ أن استخدمت الدواء لي 7 أيام، ولا زلت أشعر بالحموضة في المريء، فهل العلاج لم يجد نفعا أم أنه لا يعطي مفعولا من أول 7 أيام؟ وشكرا.

هل القولون يسبب كل هذه الأعراض؟

أنا شاب متزوج عمري ٣٤ سنة، منذ قرابة الستة أشهر وأنا أعاني من ألم أعلى البطن، مع جفاف في الحلق، وغازات طفيفة، وألم في الصدر، وألم في القلب، مع خفقان شديد، وتوتر شديد، ووسواس حاد جدا، مع العلم أني عملت منظار المعدة قبل أربعة أشهر، وكانت النتيجة أني أعاني ارتجاعا في المريء، بسبب ضعف عضلة المعدة القابضة، مع وجود تقرحات في فم المعدة، مع التهاب في المعدة وقرحة في الاثني عشر. أخذت العلاج طول المدة -كما قال الطبيب- ولكن معاناتي كما هي، وراجعت أكثر من دكتور، وعملت فحوصات الغدة ووظائف الكبد والكلى والمرارة، وكلها سليمة، وزني صار ينقص بشدة خلال شهور فقط من ٨٧ إلى ٦٩ كيلو، وأحيانا أحس بنبض في بطني، وأنا في معاناة شديدة. مع العلم أني في آخر فترة زرت فيها الأطباء قالوا لي إني أعاني من القولون العصبي والتهاب في المعدة، وآخذ الأدوية، ومازلت أعاني من الأعراض، لكن بصورة أخف، ولكن الوسواس مازال موجودا، وكذلك الخوف والتوتر والأرق في النوم. أفيدوني لو تكرمتم، صار عندي هلع وخوف ووسواس من المرض والنوبات التي أمر بها.
عندي السكر منذ ثلاث سنوات يرتفع باستمرار، وآخذ الإنسولين المعكر 60 وحدة في اليوم، لكنه مرتفع منذ فترة، وأحس أن الإنسولين لم يعد يؤثر، وأنا تعبانة وغير متوازنة، ومنذ أسبوعين عندي صداع وضغط نازل، وعملت تحليل السكر التراكمي طلع نتيجته 9.1%.

هل الأكل والمضغ السريع مضر؟

هل الأكل والمضغ السريع ضار بالصحة؟ فأنا أستمتع عندما أتناول الطعام بهذه الطريقة، وليست لدي أضرار منها ولله الحمد.
والدتي عمرها 47 عاما، تعاني من ارتفاع في الضغط، وتتناول أدوية لذلك، وتلاحظ أنها مع تناول الدواء ينخفض لديها الضغط، فهل يجب عليها إيقاف الدواء أم الاستمرار عليه؟ وهل الإيقاف بدون استشارة الطبيب قد يسبب مشكلة؟
أولا أريد أن أشكركم على هذا الموقع الرائع، ومجهوداتكم الرائعة في التخفيف عن المرضى، ولكم جزيل الشكر، وإن شاء الله تكون في ميزان حسناتكم. أنا امرأة متزوجة، عمري 28سنة، طولي 170 سم، ووزني75 كلغ، بدأت معاناتي منذ شهرين تقريبا، حيث أصبت بنوبة هلع وانقطاع في النفس وتزايد ضربات القلب وتجشؤ مستمر وغازات في البطن. ذهبت لطبيب القلب، وعملت تخطيطا للقلب، وكانت النتيجة سليمة، ثم كشفت عند طبيب اختصاصي في الجهاز الهضمي، وعملت تحليل الغدة الدرقية وفقر الدم، وكانت النتيجة جيدة، فخلصت في النهاية لإجراء منظار للمعدة، فتم التشخيص بوجود جرثومة المعدة، وما زلت أتناول أدوية طبية للمرض. لكن الغريب أني أحس بثقل في الجهة اليسرى من القلب يمتد تحت الإبط الأيسر مع انقطاع في النفس، ولما أخذت رأي الطبيب أعلمني أنه من الممكن أن يكون مرضا نفسيا، وعلي مراجعة الطبيب النفسي للكشف، مع العلم أني لما أتصفح في النت عن الأعراض المذكورة، أجدها أعراض جلطة قلبية أو ذبحة صدرية، فتزداد الأعراض. والله إني في حيرة من أمري، ما هو مرضي بالضبط؟ وهل ممكن يكون بسبب القلب؟ وهل علي إجراء فحوصات أخرى؟
أشعر بعدم راحة، وامتلاء للمعدة طوال الوقت، مع وجود الكثير من الغازات التي في بعض الأحيان يصعب إخراجها، كما أنه يوجد مشكلة في التبرز؛ حيث يخرج البراز أحيانا سائلا وأحيانا يخرج على هيئة قطع صغيرة ليس لها لون واحد، ولكن لونها يكون مختلطا بين البني الفاتح والبني الغامق جدا القريب للأسود، مع العلم أنه يحدث تبرز طبيعي في عدد المرات بمعدل مرة أو مرتين في اليوم، ويكون البراز سيء الرائحة، وفي بعض الأحيان يكون هناك حرقان خفيف في المعدة بعد تناول الوجبات. وشكرا.
أنا شاب، لست أعلم كيف أبدأ بشرح معاناتي، فمنذ حوالي 3 سنوات تأتيني حالات دوار وتعب شديد، فذهبت للطبيب فقال: إنه تعب نفسي وجسدي بسبب انكبابي في التحضير لشهادة الماجستير والدكتوراة، في تخصص تقني صعب على مدار الخمس سنوات، وأعطاني دواءً مزيلا للدوار وفيتامينات، وأحسست بتحسن نسبي. منذ أشهر بدأت أشعر بمضايقات في صدري، وألم ونخزات في منطقة القلب، بالإضافة إلى الغازات، منذ شهر بالضبط كنت في موقف وغضبت غضبا شديدا، لكي أتفاجأ بالقولون المعترض يكاد يخنقني، لدرجة أنه كاد أن يغمى عليّ، عندها علمت أن لديّ مشكلة في القولون، ذهبت للطبيب المتخصص في أمراض القولون، فقال: كل شيء سليم (عضويا)، وكل ما تتعرض له هو أعراض للقولون العصبي، بسبب الضغوط النفسية والجسدية التي تعرضت لها أثناء تحضيرك للدكتوراة.  القولون وأعراضه الجسدية لا تقلقني البتة، وأنا أتبع نظاما غذائيا الآن، وأمارس الرياضة، بالإضافة لبعض الأدوية التي وصفها لي الطبيب، وبكل تأكيد سأتحسن -بإذن الله-، ولكن الأعراض النفسية هي التي تقلقني، وتصيبني بالرعب أحيانا. لست أدري إن كان القولون له دخل في ذلك أو مجرد وساوس نفس وشيطان؟ حاليا أرّقتني تخيلات في اليقظة (وكأنني في حلم، ولكنني مستيقظ، أتخيل نفسي أنني أؤذي نفسي، أو أؤذي الناس المقربين والبعيدين، أضربهم بلكمة، أو بسيف، أو بسكين، أضحك على نفسي أحيانا، وأبكي أحيانا من شدة هذه التخيلات، هذا الشعور أصبح يصيبني بالرعب. أدعو الله ليل نهار، وتصيبني نوبات من البكاء على جرم لم أقترفه، كيف لي وأنا ذلك الشاب الذي يشهد له الجميع بحسن السيرة والخلق، صلواتي في المسجد، بارا بوالدي، مجتهدا في عملي ودراستي، لي سمعة طيبة كأستاذ في الجامعة، وفي المدينة التي أسكنها، لا أستطيع إيذاء أي شخص بكلمة، أو حتى إيذاء -صرصور- حتى أفكر بتلك الأشياء المرعبة. أصبحت أتحاشى الناس، وعندما أرى سكينا أصاب بالرعب، أو أسمع كلمات مثل: قتل، انتحار، سكين، حالة أخرى من التخيل، أرى نفسي وكأنني أقود السيارة، وإذا بي أقلبها عمدا، أو أصيب شخصا في الطريق عمدا، يا إلهي، أستغفر الله، لماذا يحدث لي هذا؟ وأشعر بذنب عظيم، وأخشى أن أقوم بذلك فعليا، ولا تبقى مجرد تخيلات. لهذا توقفت عن قيادة السيارة نهائيا، وأصبحت أستعمل المواصلات العامة، ومنذ داومت على أذكار الصباح والمساء بشكل منتظم أحس ببعض التحسن، ولكن تعود لي بعض تلك التخيلات، ولم أستطع الصبر، وقلت لوالدي الكريمين وتفهموا ذلك، وبأن القولون العصبي فعل فعلته معي (لأن هناك تجارب سابقة مشابهة، ولكن ليست كحالتي بالضبط)، فما تشخيصكم لحالتي؟ أفيدوني مع الشكر.
حالتي أعاني منها تقريبا منذ شهر أغسطس، حيث بدأت معي الحالة بإسهال -أكرمكم الله- مع فقدان في الشهية، وتعب جسدي، ومع وجود انتفاخ في أعلى البطن من الجهة اليسرى، شعرت بهذا الانتفاخ بعدما أكلت أكلا هنديا حارا. عملت منظارا للمعدة والقالون، وظهر لدي التهاب بالمريء وجرثومة في المعدة، والقولون -ولله الحمد- سليم، أخذت العلاج الثلاثي -والحمد لله- خفت الأعراض ولكن الانتفاخ ما زال موجودا، في بعض الأوقات أشعر كطعنات السكين، وأغلب الأوقات أشعر بالانتفاخ. عملت أشعة للصدر، والحمد لله النتيجة سليمة، وعملت أشعة تلفزيونية مرتين، وكل شيء طبيعي ما عدا القولون به غازات كثيرة، منذ شهر شربت الحليب فأصبت بإسهال -أعزكم الله- مع ألم في أسفل البطن، وإذا أكلت الأكل أذهب إلى الحمام مباشرة، وإذا لم آكل وشعرت بالمغص أذهب إلى الحمام أيضا، قمت بتحليل البول والبراز -الحمد لله- كل شيء سليم، والجرثومة نتيجتها سلبية. المشكلة أنني لا أعلم أين تقع الجرثومة، فالألم المزعج أعلى البطن من الجهة اليسرى، مع وجود خمول وتعب جسدي، وعدم شهية للأكل، فأنا في بعض الأحيان أصحى من النوم وأشعر بالحموضة، وأجريت تحليلا لفيتامين (د) والنتيجة (13)، ولدي أملاح بالدم. أرجوكم أريد الاطمئنان، وجزاكم الله خيرا.
دبي-وكالات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. لدي ألم في المعدة، وأجريت تحليل فيتامين دال3، والنتيجة بأن هناك نقصا حادا به، فما الأسباب التي تؤدي إلى نقص هذا الفيتامين؟ وهل له علاقة بألم المعدة؟ وما هو العلاج المناسب؟ مع العلم أنني أجريت كل التحاليل والأشعة التي تخص المعدة والبنكرياس، وكانت سليمة، لكن الألم يظل حادا في أعلى البطن وفي الوسط.
الصفحة 1 من 4

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا