Share this article

عملية "زراعة الرحم" هل تؤدي إلى الحصول على طفل طبيعي؟

تزوجت منذ حوالي ثلاث سنوات، وإلى الآن لم يرزقني الله بطفل، ونصحني بعض الأصدقاء بزراعة الرحم,, ما رأيكم؟.
يتم اللجوء إلى عملية زراعة الرحم، وهو إجراء جراحي كبير حالياً في التجارب السريرية، كبصيص أمل للنساء المصابات بظروف تمنع الحمل، مثل الرحم أو المهبل بشكل غير طبيعي. ومع ذلك، ينطوي الإجراء على مخاطر كبيرة تفوق فوائدها المحتملة. تم إجراء أول عملية زرع للرحم في المملكة العربية السعودية في عام 2000. وكانت المتلقية تبلغ من العمر 26 عاماً وكانت تعاني من نزيف بعد الولادة بعد عملية قيصرية، مما أدى إلى استئصال رحمها. كانت المتبرعة امرأة في الأربعينيات من عمرها كانت مجبرة على استئصال الرحم ووافقت على التبرع برحمها. كان هذا الإجراء واعداً، فقد خضعت المريضة لدورتين طمثيتين تلقائيتين قبل فشل تدفق الدم في الرحم واضطرت إلى إزالته بعد ثلاثة أشهر. في عام 2014، أبلغت مجموعة طبية في السويد عن أول ولادة حية بعد عملية زرع الرحم. كانت المتلقية تبلغ من العمر 35 عاماً، وكانت تعاني من مرض مولر (عيب خلقي). ومن المثير للاهتمام أن مانحتها كانت تبلغ من العمر 61 عاماً، وقد أسفر الحمل عن ولادة حية، على الرغم من أن الرضيع كان سابقًا لأوانه لمدة شهرين. في الولايات المتحدة، كانت التجارب متشابهة. تم إجراء أول عملية زرع للرحم في الولايات المتحدة في عام 2016 في عيادة كليفلاند. عانت المريضة من مضاعفات تهدد الحياة واضطرت إلى إزالة الرحم بعد أقل من أسبوعين من الجراحة. أبلغت مؤسسة بايلور التي تعنى بزراعة الرحم عن نجاج ولادة أول طفلة بعد عملية الزرع في عام 2017. حتى العام 2018، تطوعت أكثر من 400 امرأة لتصبح مانحة في برنامج بايلور، وقد اتصلت أكثر من 1000 امرأة بالمستشفى لإجراء عملية الزرع. من هذا العدد، أكملت امرأة 800 الفحص الأولي. أجرت المستشفى 10 عمليات زرع للرحم في المرحلة الأولى من تلك التجربة، من المتبرعات الأحياء واللواتي توفين على حد سواء، وبدأ إجراء المزيد من العمليات الجراحية في المرحلة الثانية، على الرغم من أن بايلور لا يوضح عدد هذه العمليات. بالإضافة إلى أم الطفلة البالغة من العمر عاماً واحداً، وضعت امرأة ثانية في فبراير 2018 لطفلة.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا