طباعة

Share this article

أسباب التهاب الملتحمة وكيفية العلاج

فجأة وجدت عيني مكتسية باللون الأحمر وعندي رغبة شديدة في حكها باستمرار، الطبيب شخص الحالة بأنها التهاب الملتحمه، فما هو هذا المرض خاصة أنني لم أسمع عته من قبل؟.
التهاب الملتحمة هو احمرار والتهاب في الطبقة الرقيقة من الأنسجة التي تغطي الجزء الأمامي من العين (الملتحمة). وهو شائع جداً. يشير غالبية الأشخاص لالتهاب الملتحمه على أنه إحمرار بالعين. تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الملتحمة الحكة، دمع في العيون وأحياناً طبقة قشرية على الرموش (إذا كان سببه الحساسية). يمكن أن يصيب التهاب الملتحمة إحدى أو كلتا العينين . ما أسباب التهاب الملتحمة؟ يمكن أن تلتهب الملتحمة كنتيجة لـ: • خمج جرثومي أو فيروسي - ويسمى التهاب الملتحمة الإنتاني • رد فعل تحسسي لمادة ما مثل غبار الطلع أوعث الغبار - ويسمى التهاب الملتحمة التحسسي • تكون العين على تماس مع مواد تسبب التهيّج للملتحمة، مثل المياه المكلورة، الشامبو، أو فرك الأهداب المتساقطة على الملتحمة- ويسمى التهاب الملتحمة المُهيج علاج التهاب الملتحمة لا يتطلب التهاب الملتحمة العلاج في كثير من الأحيان وتزول الأعراض عادة في فترة أسبوعين. يعتمد نوع العلاج إذا كان ضرورياً على السبب ولكن يمكن غالباً استخدام المضادات الحيوية بشكل قطرات عينية لإزالة الخمج. يزول التهاب الملتحمة المهيج بمجرد زوال المسبب له. يعالج عادة التهاب الملتحمة التحسسي باستخدام أدوية مضادة للحساسية مثل مضادات الهيستامين. وتجنب المواد التي تسبب الحساسية إن أمكن ذلك. يُفضل عدم ارتداء العدسات اللاصقة قبل زوال الأعراض. يمكن تنظيف أية طبقة لزجة أو قشرية على الجفون والرموش باستخدام القطن الطبي والماء. يساعد غسل اليدين بانتظام وتجنب المشاركة بالوسائد والمناشف على منع انتشار المرض. راجع طبيبك فوراً إذا كان لديك: • ألم في العين • حساسية للضوء (رهاب الضوء) • اضطراب رؤية • احمرار شديد في إحدى أو كلتا عينيك • طفل حديث الولادة مصاب بالتهاب الملتحمة هل تحتاج البقاء بعيداً عن المدرسة أو العمل؟ ينصح بإبعاد الطفل عن المدرسة في حال وجود عدد من حالات التهاب الملتحمة في نفس المدرسة أو الروضة، حتى يتم شفاؤهم من الخمج. المضاعفات قد يكون التهاب الملتحمة حالة محبطة خاصة التهاب الملتحمة التحسسي, لكن غالباً لا يشكل تهديداً خطيراً على الصحة. مضاعفات التهاب الملتحمة نادرة جدا ًولكن تكون خطيرة عندما تحدث، مثل: • ظهور ندب في العين نتيجة حدوث التهاب ملتحمة تحسسي حاد • انتشار الخمج إلى مناطق أخرى من الجسم في حالة التهاب الملتحمة الإنتاني، مما يثير خمج ثانوي أكثر خطورة مثل التهاب السحايا (خمج في الطبقة الخارجية للدماغ).