Share this article

هل يوجد شيء يسمى العنة النفسية؟.. هذه أسبابها وطرق الوقاية منها

ما هي العنة؟ وهل يوجد شيء يسمى العنة النفسية؟.

لعنة هي اضطراب القدرة الجنسية لدى الذكر، وهي قد تكون جزئية أو كلية، وتتمثل في عدم القدرة على المحافظة على انتصاب العضو التناسلي من أجل إكمال العملية الجنسية، وهذا الفشل قد يكون ثابتًا أو يكون متكررًا، كما أن العنة قد تكون أولية، بمعنى أن الشخص لم يحدث له انتصاب مطلقًا، أو قد تكون عنة ثانوية، بمعنى أن الشخص كان قد نجح في المعاشرة الجنسية في وقت ما من حياته، ولكنه أخيرًا أصبح غير قادر على ذلك، لأن العضو التناسلي لديه لا يحافظ على الانتصاب.

هنالك ما يعرف بالعنة الانتقائية وهي أن ينجح الرجل أحيانًا، ويفشل في أحيان أخرى في ممارسته الجنسية، ومثالاً لذلك الرجل الذي يمارس فاحشة الزنى وهو متزوج؛ فقد ينجح في معاشرة من يزني بها لكنه يفشل في المعاشرة الزوجية مع زوجته!!

بالنسبة للأسباب: هنالك أسباب كثيرة، منها أسباب عضوية وهي شائعة جدًّا، فمثلاً التهاب الغدة النكفية، فشل وظائف القلب أو الفشل الكلوي وتليف الكبد، مرض البول السكري, ومرض أدسون, ومرض الشلل الرعاشي، تناول المخدرات والكحوليات بصورة مستمرة، هذه كلها أسباب عضوية معروفة، كما أن تناول بعض الأدوية قد يؤدي إلى حدوث العنة أو عدم القدرة على الانتصاب أو استمراريته.

أما بالنسبة للعوامل النفسية: فنعم نستطيع أن نقول إنه توجد ما يعرف بالعنة النفسية، ومن أسبابها وحسبما اعتبره أحد علماء النفس ومدرسته التحليلية, فإن هذه العنة لمن أصيب بها هي نتاج لعدم قدرة الرجل على الجمع بين مشاعر الحب والرغبة تجاه المرأة، كما أنه اعتبر أن الذين يعانون من العنة فيهم من لديه قوة قاسية فيما يسمى بالأنا العليا، ولذا يعتبر الجنس نوعا من الرذيلة أيًّا كان، وهنا وبصورة لا شعورية لا يستطيع القيام بالممارسة الجنسية نسبة لعدم وجود الانتصاب.

العنة النفسية أيضًا قد تكون ناتجة عن القلق النفسي من الخوف من الفشل، وكثيرًا ما نقول أن الخوف من الفشل يؤدي إلى الفشل في الأمور الجنسية، وبعض الرجال أيضًا لديهم شعور بالدونية أو أنه يشعر بأنه غير مرغوب فيه من الطرف الآخر.

الاكتئاب النفسي أيضًا قد يكون سببًا للعنة في بعض الحالات.

بالنسبة لسؤالك حول ما هو علاج الضعف الجنسي وما هي الأدوية التي تحسن من الأداء الجنسي؟ .. أولاً يجب أن يبحث في سبب الضعف الجنسي إن وجد، وهل هذا الضعف الجنسي هو ضعف في الرغبة أو ضعف في الأداء أو هو ضعف في الانتصاب؟

من الضروري جدًّا أن يحدد نوعية الضعف، ومن ثم يحدد إن كان الضعف سببًا عضويًا أو سببًا نفسيًا أو سببًا مشتركًا، بمعنى أن الأسباب العضوية والأسباب النفسية قد التقت وتمازجت وتلاحقت مع بعضها البعض وأدت إلى ظهور ضعف الانتصاب.

من طرق العلاج المعروفة جدًّا هي:

أولاً: رفع الثقافة الجنسية.

ثانيًا: تعاون الأزواج.

ثالثًا: أن يبعد الإنسان من تفكيره الفشل، وأن يعرف أن الجنس هو عملية غريزية.

رابعًا: من المهم جدًّا أن لا يراقب الإنسان أدائه الجنسي.

خامسًا: من المهم جدًّا أن يكون الإنسان متوازنًا في غذائه، وأن يمارس الرياضة، وأن ينام مبكرًا.

سادسًا: تجنب المثيرات كالدخان والسجائر, والإكثار من الشاي والقهوة أيضًا, هي عوامل مهمة جدًّا لإزالة العنة النفسية، كما أن علاج القلق والاكتئاب يعتبر مهمًّا جدًّا.
 

من نحن

نحن مجموعة من الإعلاميين.. نؤمن بأن القادم أجمل وأن الحياة عبارة عن لوحة تنتظر الألوان.. نحن نولد ولوحة حياتنا بيضاء نقية ولكن مٍنا من يجعلها سوداء ومٍنا من يحافظ على نقائها وصفائها لتزدهر حياته بكل ألوان الفرح والتفاؤل. تعاهدنا ألا نكتب وننشر إلا كل ما هو صادق يبعث على الأمل ويصبغ حياتنا بألوان التفاؤل.

في هذا الموقع لن تجد إلا كل ما ييعث على السرور والتفاؤل والأمل بأن القادم أجمل. أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا