Share this article

هل وضع الموبايل في جيب البنطال.. يؤدي إلى العجز الجنسي؟

سمعت أن وضع الهاتف المحمول في الجيب الأمامي للبنطال، قد يؤثر سلبًا على الصحة الجنسية بين الرجال، وقد تعرضهم هذه العادة أيضًا، إلى خطر الإصابة بالضعف الجنسي، فما صحة ذلك؟.
أكدت العديد من الدراسات، أن الموجات الكهرومغناطيسية التي يصدرها الهاتف المحمول، قد تشكل خطرًا جسيمًا على صحة الإنسان، فقد تؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام، وسرطان الدماغ، وأمراض القلب والأوعية الدموية. لا تقتصر أضرار هذه الموجات عند هذا الحد، فعند الاعتياد على وضع الهاتف المحمول بالجيب الأمامي للبنطال، قد تتعرض الأعضاء التناسلية للعديد من الأضرار، التي تؤثر سلبًا على الصحة الجنسية لدى الرجال، ومنها: ضعف الانتصاب وضغ الهواتف المحمولة في الجيوب الأمامية للسراويل، يجلها قريبة بدرجة كبيرة للأعضاء التناسلية، ومع كثرة تعرض العضو الذكري للموجات الكهرومغناطيسية، تتعرض الأوعية الدموية الموجودة بهذه المنطقة للتلف، مما يؤثر على عملية تدفق الدم إلى القضيب، وبالتالي تحدث الإصابة بضعف الانتصاب، وقد يصل الأمر إلى حد العجز الجنسي في بعض الأحيان. قلة الحيوانات المنوية وفقًا لبعض الدراسات، الأشخاص الذين يستخدومون الهواتف المحمول، أكثر من 4 ساعات يوميًا، تتراجع لديهم قدرة الخصيتين على إنتاج الحيوانات المنوية، الأمر الذي يتسبب في: - انخفاض الرغبة الجنسية. - الشعور بآلام في الخصيتين. - تورم الخصيتين في بعض الأحيان. انخفاض هرمون التستوستيرون التعرض الدائم للموجات الكهرومغناطيسية، قد يتسبب في انخفاض نسبة هرمون الذكورة "التستوستيرون" بالجسم، مما يؤدي إلى: - انخفاض الرغبة والقدرة الجنسية. - ضعف الانتصاب. - تضخم الثديين "التثدي". نصائح تجنب مخاطر الموبايل - عدم وضع الموبايل في جيوب السروال، ويفضل الاحتفاظ به في حقيبة اليد. - الحرص على عدم استخدام الموبايل في الأماكن المغلقة، حيث تنطلق منه إشعاعات أكثر من الطبيعي، ليكون على اتصال مع الشبكة، ما يؤثر على الصحة العامة، ولا سيما الصحة الجنسية. - مراعاة عدم استخدام الموبايل لفترات طويلة. - استخدم السماعات الخارجية، لتقليل من فرص التعرض للموجات الصادرة على الموبايل.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا