Share this article

تعرضت للظلم فظهر الشيب في شعري.. ما علاجه؟

عمري 34 سنة، وأعمل بإحدى الدول. تعرضت لظلم شديد في عملي وساءت حالتي النفسية جدا، وخلال أشهر قليلة ظهر الشيب في شعري بكثافة رغم أنه لم يكن كذلك، فهل للحالة النفسية دور في ذلك؟ وهل هناك علاج؟

يجيب د. سالم الهرموزي

الشعر عضو في الجسم يتأثر كما يتأثر أي عضو آخر بمشاكل الحياة، ولكن هناك حلول بعون الله تعالى، الوراثة عامل مهم جدا في تغير لون الشعر إلى الأشيب، وهناك أسباب آخرى مثل التهابات فروة الرأس، وأمراض الغدة الدرقية، والأنيميا (فقر الدم)، ونقص الحديد، واستخدام الجل بطرق خاطئة ومبالغ فيها، واستخدام السشوار بكثرة، وكذلك المبالغة بفرك الشعر عند تنشيفه. كل هذه العوامل تؤدي بالتأكيد إلى تساقط الشعر.

وبالتالي علينا التحري ما إذا كان هناك سبب من الأسباب آنفة الذكر بعمل التحاليل الخاصة بها، أيضا الريجييم القاسي، وسوء التغذية، والتوترات النفسية كل هذه مسببات لضعف نمو الشعر وتغير لونه، بالإمكان استعمال العلاج الآتي:

Chronostim –Day &night( Ducray) صباحا ومساء لمدة ثلاثة أشهر.

ومن البدائل الواعدة العلاج المستخدم في سقوط الشعر المزمن وهو استعمال تقنية الميزوثيرابي، والميزوثيرابي عبارة عن حقن تحتوي على مواد مضادات الأكسدة وموسعات الشعيرات الدموية وتحقن بجهاز مخصص لذلك، وهو مفيد لإعادة نمو الشعر المفقود إذا استعمل بطريقة صحيحية ولمدة كافية على حسب شدة الحالة، وإذا كان هناك التهابات في فروة الرأس لا بد من معالجتها أولا، لا ننسى أيضا العناية بالشعر بصورة عامة باستخدام بعض الزيوت الملينة للشعر مثل زيت الزيتون الطبي لحمايته من الجفاف والتشقق، والتقليل من استخدام السيشوار، والاهتمام بالتغدية الجيدة، وممارسة الرياضة الخفيفة بقدر المستطاع، والتقليل من الجلوس أمام الكومبيوتر، والترويح عن النفس.

 

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا