Share this article

إليكم كل ما تريدون معرفته عن الورم الحميد

هذه المرة سؤالي ليس له علاقة بأعراض مرضية أصبت بها، لكني منذ فترة قرأت أن الفنانة المصرية نيللي كريم أصيبت بورم في الوجه وتبين، ولله الحمد، أنه ورم حميد.. فهل يمكن أن تفيدونا عن ماهية هذا الورم؟.
خضعت الفنانة نيللي كريم لجراحة استئصال ورم حميد بالوجه، وطمأنت الجميع على حالتها بعد أن تماثلت للشفاء وبدت في حالة جيدة. وفي السطور التالية نعرض طبيعة الأورام الحميدة في الوجه وأسبابها وأعراضها وعلاجها، وفقًا لما جاء بموقع "Health Line". ماذا يعني الورم الحميد؟ يشير الورم الحميد إلى نمو خلايا غير سرطانية بالجسم، ولا ينتشر إلى أجزاء أخرى، وذلك على عكس الأورام السرطانية، كما يمكن أن ينمو في أي مكان بالجسم، لذا لا يجب القلق عند اكتشاف كتلة صغيرة تخرج من الجسم. أسباب الإصابة بالورم الحميد ليس هناك سببًا واضحًا وراء الإصابة بالورم الحميد، لكنه يحدث عند نمو خلايا الجسم بشكل مفرط. ومن المعروف أن الجسم قادر على تحقيق التوازن في نمو الخلايا، فعندما تموت الخلايا القديمة أو التالفة، يستبدلها الجسم تلقائيًا بأخرى جديدة وصحية، لكن في حالات الأورام، تعيد الخلايا الميتة نفسها مرة أخرى وتنمو، وهو ما يعرف باسم "الورم". أعراض الورم الحميد ليس شرطًا أن تصاحب جميع الأورام الحميدة والخبيثة أعراض، ويعتمد الأمر على مكان الورم، ومن الممكن أن يؤثر على وظيفة الأعضاء المهمة، فعلى سبيل المثال، إذا كان الورم الحميد في المخ، فربما يشعر المريض بالصداع وصعوبة الرؤية ومشكلة في الذاكرة. ومن بين أعراض الإصابة: -القشعريرة. -ألم وعدم راحة. -الحمى. -الإجهاد. -فقدان الشهية. -التعرق ليلاً. -خسارة الوزن. وفي بعض الأحيان، لا يكون الورم بحجم كبير يسبب الألم، وربما يظهر على الجلد بعض التغيرات، وبشكل عام، يجب استشارة الطبيب المختص عند ملاحظة أي علامات. تشخيص الورم الحميد يراعى الخضوع لعدة اختبارات وفحوصات للتأكد من الإصابة بورم حميد من عدمه، كما يسأل الطبيب عن التاريخ المرضي والأعراض، وربما يأخذ عينة من الورم ويطلب إجراء أحد الفحوصات التالية: -التصوير المقطعي المحوسب. -الرنين المغناطيسي. -أشعة إكس. -الالتراساوند. -الماموجرام. علاج الورم الحميد لا تحتاج جميع الأورام الحميدة إلى علاج، فإذا كان الورم صغيرًا جدًا ولا يسبب أي أعراض، فربما يعد العلاج أخطر من بقاء الورم، أما إذا قرر الطبيب إعطاء المريض العلاج، فإن ذلك يعتمد على مكان الورم وحجمه. وفي حالة إجراء جراحة لإزالة الورم، فيستخدم الطبيب تقنية التنظير الداخلي، حيث يجري الطبيب شق صغير بالجسم، يدخل من خلاله أنبوب مزود بالأدوات اللازمة للجراحة، ويحتاج المريض إلى شخص مرافق ليصحبه إلى المنزل في يوم العملية نفسه أو ربما يقضي بقية اليوم في المستشفى، إلا أن الأمر يختلف في حالة إزالة الأورام الحميدة من المخ، حيث يحتاج المريض لوقت أطول للتعافي. وإذا كانت الجراحة غير آمنة، فربما يوصي الطبيب بتلقي العلاج الإشعاعي للمساعدة على تقليل حجم الورم ومنع نموه.

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا