Share this article

شاهد: اعتداء لنزع حجاب فتاة سورية في لندن

وقع الاعتداء على فتاة سورية لاجئة في مدرستها في مقاطعة يوركشاير شمال شرق إنجلترا.

وانتشرت هذه اللقطات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو وتظهر فيه الفتاة السورية الصغيرة في مدرسة هادرسفيلد ببريطانيا.  اللافت  أن الضحية هي شقيقة الفتى السوري، الذي تعرض هو بدوره أيضا للتعنيف من  قبل زميل له في نفس المدرسة قبل أيام. ويظهر الفيديو تعرض الطفلة السورية للدفع من الخلف قبل أن تهوي ساقطة على الأرض ونزع حجابها ونقلت تقارير تلفزيونية أنها تعاني يوميا من التنمر وتفكر بالانتحار بسبب التنمر.

ورصد الفيديو ” الفتاة ” وهي تقف بين مجموعة من الطالبات، وترتدي حجابًا وردي اللون، قبل أن تقوم فتاة بدفعها بقوة من الوراء، وعندما التفتت الطفلة السورية لتواجه زميلتها، حتى قامت أخرى بدفعها بقوة؛ وهو الأمر الذي أدى إلى سقوطها أرضًا وتدحرجها على منحدر، لتقوم زميلتها باللحاق بها والاعتداء عليها وهي على الأرض، محاولة نزع الحجاب من على رأس الفتاة.

وعن ذلك، ذكرت المدرسة أنها فصلت الفتاة التي نفذت الاعتداء، فما أوضح محامي أسرة العائلة السورية أن الفتاة تعاني من التنمر المتكرر في المدرسة، مما دفعها لمحاولة الانتحار في السابق.

وتأتي هذه الأحداث الجديدة، بعد يوم من انتشار مقطع فيديو يوثق الاعتداء “العنصري” الذي تعرض له شقيق الفتاة جمال (15 عاما)، في 25 أكتوبر الماضي، عندما انهال عليه طلبة بالضرب والخنق، وأثار المشهد غضب عالمي لما حمله من عنصرية.

وكانت العائلة السورية قد غادرت مدينة حمص، هربًا من الحرب المشتعلة في سوريا، ولجأت إلى بريطانيا طمعًا في الأمان.

وتشتد مشاعر العداء ضد الأجانب والمسلمين في بريطانيا مع استغلال الساسة والإعلام لإثارة مشاعر البريطانيين وكسب شعبية بينهم، بل تم اقتراح يوم خاص سنوي للاعتداء على المسلمين هذا العام في شهر أبريل حيث حدد أحد المنتمين لحزب يميني يوم 3 أبريل "يوم معاقبة المسلمين".

 

 

 

آخر تعديل على الخميس, 29 تشرين2/نوفمبر 2018

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا