Share this article

في اليوم العالمي للسكري.. خطة بـ3 ركائز للحد من الإصابة بالمرض

نظمت هيئات ومؤسسات حكومية وخاصة أمس فعاليات متنوعة بالتزامن مع اليوم العالمي للسكري الذي يصادف الرابع عشر من شهر نوفمبر من كل عام.

وتعمل الجهات الصحية وعلى رأسها وزارة الصحة ووقاية المجتمع على مواجهة داء السكري وفق خطة من ثلاث ركائز أساسية، تتضمن رفع المقدرات العلاجية للكوادر الطبية، ودعم المبادرات التي تطلقها الوزارة والهيئات الصحية المحلية المعنية، والتركيز على أدوات التوعية والعناية الذاتية للمرضى، والمشاركة في دراسة عالمية عن مرض السكري تشترك في تنفيذها دولة الإمارات.

وتتطلع الأجندة الوطنية لدولة الإمارات إلى ترسيخ الجانب الوقائي، وخفض معدل الأمراض المتعلقة بنمط الحياة، كـ«السكري» وغيره من الأمراض، لتحقيق حياة صحية وعمر مديد لسكان الدولة.

ونظم المركز الصحي لشرطة دبي التابع للإدارة العامة للشؤون الإدارية حملة للتوعية بمخاطر مرض السكري، وتأتي هذه الحملة ضمن سلسلة من الحملات التوعوية التي يطلقها المركز الصحي لشرطة دبي على مدار العام لنشر الثقافة الوقائية بين أفراد المجتمع، وزيادة الوعي بضرورة اتباع أنظمة صحية سليمة تقي من الإصابة بأمراض السكري والضغط وهي الأمراض الأكثر شيوعاً في المجتمعات.

وقالت الدكتورة فوزية الجسمي أخصائية التغذية في المركز الصحي لشرطة دبي، إن الحملة تضمنت إجراء فحوص مجانية للموظفين لقياس معدل السكر في الدم، وقياس الضغط والسكر والعلامات الحيوية في الجسم، إضافة لوجود اختصاصيين في التغذية لإرشاد الناس إلى الأنظمة الغذائية السليمة سواء كانوا مرضى سكري أو لا، ومحاضرات تثقيفية حول طبيعة داء السكري وكيفية التعايش معه.

وأضافت إن الحملة امتدت إلى توعية الموظفين حول أبرز سبل الوقاية باتباع أنظمة غذائية صحية وممارسة الرياضة، إلى جانب تقديم نصائح حول الأمراض والمضاعفات التي قد تصيب مرضى السكري في حال عدم التزامهم التعليمات الصحية ولا سيما في تعاطيهم للأدوية، كما تم خلال الحملة الإجابة عن تساؤلات الموظفين واستفساراتهم، ومنحهم كتيبات ونشرات توعية.

ودعت الدكتورة فوزية الأفراد إلى اتباع نظام صحي وقائي تفادياً للإصابة بالأمراض المزمنة، والمواظبة على ممارسة الرياضة، وتناول وجبات غذائية سليمة، موضحة أن قلة الحركة والأغذية المشبعة بالدهون من شأنها التسبب بالإصابة بالسكري وأمراض أخرى، وحدوث مضاعفات في أجهزة الجسم المختلفة ومنها الإصابة بالنوبات القلبية وتلف الأعصاب والفشل الكلوي والعمى وبتر الأطراف.

ونظمت منطقة عجمان الطبية المهرجان الصحي التوعوي بالتعاون مع مستشفى ثومبي في عجمان، وبمشاركة عدد من المدارس في عجمان.

وأكدت علياء الشامسي رئيسة قسم التثقيف الصحي أن من الأولويات الاستراتيجية الأساسية لوزارة الصحة ووقاية المجتمع العمل على نشر التوعية الصحية ومكافحة الأمراض بهدف الحفاظ على صحة الإنسان، ومن بينها مرض السكري الذي تشير الإحصائيات إلى تزايد معدلات الإصابة به على مستوى العالم. وأضافت الشامسي لأجل ذلك فقد دعت منظمة الصحة العالمية كافة المؤسسات الصحية في مختلف دول العالم للعمل على نشر التوعية بكيفية الوقاية من المرض، وتقديم العلاج المناسب للمصابين به.

وأشارت إلى أن قسم التثقيف الصحي بمنطقة عجمان الطبية يمضي قدماً وفق توجيهات وزارة الصحة ووقاية المجتمع في تنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات لرفع مستوى الوعي الصحي في المجتمع حتى يعيش أفراده وفق أنماط صحية سليمة.

ونظم قسم الإعلام والعلاقات العامة بشرطة عجمان، بالتعاون مع قسم التثقيف والتعزيز الصحي بمنطقة عجمان الطبية محاضرة توعوية حول «مرض سكري الأطفال أعراضه وأسبابه وكيفية الوقاية منه» التي تم تنفيذها في قاعة عبدالستار بمبنى إدارة المرور والدوريات، بحضور الضباط وصف الضباط والأفراد منتسبي القيادة العامة لشرطة عجمان وعدد من الطاقم الطبي بمنطقة عجمان الطبية، قدمتها الدكتورة عزة الأنصاري طبيب عام دبلوم داء السكري بمركز مشيرف الصحي بعجمان وتناولت خلالها المفهوم العلمي لمرض السكري أسبابه وأعراضه، وكيفية معرفة الطفل المصاب بداء السكري، ومؤشر الهبوط والارتفاع في السكر عند الأطفال وكيفية العلاج، والوقاية منه، بالإضافة إلى أهمية ممارسة الرياضة والمشي وتناول الغذاء الصحي لضمان حياة صحية سليمة.

كما قدمت الدكتورة عزة الأنصاري نصائح للموظفين بضرورة مراقبة الأبناء وملاحظة التغيرات الطارئة عليهم لتجنب مخاطر السكري، وكذلك ضرورة تناول الوجبات الصحية وتجنب الوجبات السريعة، والتقليل من تناول الوجبات التي تحتوي على سكريات، ومواد مصنعة وزيوت مهدرجة، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لتفادي الأمراض.

ونظمت كلية العلوم الصحية والطبيعية بجامعة زايد عدداً من الفعاليات احتفالاً باليوم العالمي للسكري، ضمت سلسلة من الأنشطة التوعوية بمرض السكري وكيفية الوقاية منه والتعايش معه.

وافتتح الفعاليات الأستاذ الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد بحضور عدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وطالبات الجامعة.

وأشاد المهيدب بالدور الكبير الذي تقوم به طالبات الكلية في التوعية بمرض السكري، مؤكداً أهمية التذكير بخطورة انتشار هذا المرض المزمن بين كافة الشرائح العمرية من دون استثناء، وتسليط الضوء على العادات الصحية التي يجب اتباعها يومياً للوقاية منه.

وتضمنت الفعالية عدة محاور ضمت التغذية الصحيحة وطرح البدائل الصحية كحليب الإبل والخضار العضوية، حيث شاركت الطالبات في مسابقات إعداد وصفات صحية لإبراز أهمية التغذية الصحيحة في تقليل الإصابة بهذا المرض، أما المحور الثاني فكان الحركة والرياضة بمشاركة مدربتي جامعة زايد اللتين قامتا بشرح أهمية الحفاظ على ممارسة الرياضة بشكل دوري وبانتظام، وتوضيح أنسب التمارين الرياضية الخاصة بمرضى السكري بالذات.

أما المحور الثالث فكان عبارة عن محاضرة ألقاها الدكتور أسامة اللالا خبير بإدارة الصحة واللياقة البدنية في وزارة التربية والتعليم، شرح فيها خطورة مرض السكري، مؤكداً ضرورة اتباع نمط حياة صحي للسيطرة على أعراض هذا المرض والتكيف معه.

 

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا