Share this article

أبو ظبي التعليمي: التحول للتعليم الإليكتروني.. قريبا

كشف معالي الدكتور علي النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، عن إعداد المجلس مشروعاً جديداً لاستقطاب المواطنين في مهنة التدريس يتضمن العديد من الحوافز والمميزات، مشيراً إلى أن لدى المجلس برنامجاً للتحول إلى التعليم الإلكتروني يتضمن توفير الكتب الدراسية إلكترونياً.

وأكد معاليه أمس، خلال الحلقة الشبابية التي نظمها المجلس، بالتعاون مع مجلس أبوظبي للشباب في مدرسة حمدان بن زايد في أبوظبي «الشباب والتعليم»، والتي استضاف معالي شما سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، أن لدى المجلس رؤية واضحة للتعامل مع التحديات بروح وطنية تخدم خطط وطموحات الدولة.

وقال: «إن المجلس حريص على تدريب المعلمين وتطوير مهاراتهم للوصول إلى أفضل نظام تعليمي»، مشيراً إلى نجاح برنامج استقطاب المجلس للمواطنات للعمل في التعليم، خلافاً للذكور بسبب وجود العديد من الجهات التي تستقطبهم للعمل فيها.

وأكد النعيمي، أن المجلس يحرص على توفير بيئة مدرسية على أحدث مستوى، وذلك بالتوازي مع اعداد المعلمين وتطوير مهاراتهم، من أجل ضمان حصول جميع الطلبة في إمارة أبوظبي على تعليم راق يؤهلهم لمواجهة التحديات المستقبلية، خاصة أن 50% من الوظائف التعليمية الحالية ستختفي بعد 5 سنوات، فيما ستتغير وظائف أخرى بنسبة من 20 إلى 30%، ما يحتم علينا توفير تعليم يمكن للطلبة من خلاله استشراف المستقبل وصناعته.

وقال: «أكبر تحدٍّ يواجهنا هو تغيير الثقافة السائدة في الميدان التربوي والمجتمع، خاصة في مسألة الدوام المدرسي ومدته، بحيث يكون المجتمع داعماً للمدرسة في حث الطلبة على الالتزام والانضباط طوال العام».

وأكد النعيمي، أن الكثير من الطلبة المواطنين لديهم أفكار خلاقة ومبدعة ويتميزون بروح الابتكار، وينقصهم تسويق ابتكاراتهم وأفكارهم، مشيراً إلى ضرورة تكاتف كل الجهات لإيصال هذه الأفكار إلى المؤسسات والجهات الداعمة.

وكشف النعيمي عن حصول الدفعة الأولى من مدرسة حمدان بن زايد، والتي «تدرس مادة اللغة الصينية للطلبة من رياض الأطفال» منحة دراسية لاستكمال دراستهم الجامعية في الصين.

ومن جانبها، أكدت معالي شما سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب،أن الاستماع إلى الشباب والاستثمار في قدراتهم وطاقاتهم يسهل عملية العبور إلى المستقبل، ويضمن استمرارية تراكم الإنجازات المتميزة التي حققتها وتحققها الإمارات في كل المجالات والمحافل.

وشهدت الحلقة مناقشة مجموعة من المواضيع حول الاطلاع على الأفكار الموجودة والبحث عن المميز، وعدم الاستماع إلى آراء المحبطين، ودعوة الطلبة إلى استغلال المسابقات التي تدعم المبتكرين في الدولة، لا سيما أن الفرص الآن متاحة للجميع للعطاء والإنجاز.

من جهته، أكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم، أهمية اللقاء، «لا سيما، وقد شارك فيه عدد كبير من الطلاب ومديرو المدارس المتميزة، وكان فرصة للاستماع إلى أبنائنا الطلبة، ومعرفة تطلعاتهم، كما استمعوا لرؤية المجلس وما نرجوه لهم، والوسائل التي توفرها الدولة من أجل الارتقاء بالتعليم ومستواهم العلمي».
 

أحدث الموضوعات

من نحن

مجموعة من الإعلاميين تجمعنا تجربة العمل في الصحافة الإليكترونية.. ويجمعنا كذلك الإعجاب بتجربة النهضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وتجربتي دبي وأبو ظبي على وجه الخصوص.

أهلا بكل من يريد أن يشاركنا التجربة ويساهم بما لديه من رؤى شاهدها في دولة الإمارات.. فكل ما نقدمه من أجل أن تصبح بلاد العرب أجمل بلاد العالم.

تواصل معنا